الأربعاء 1 ديسمبر 2021 10:58 صـ 26 ربيع آخر 1443هـ

رئيس التحرير محمد يوسف

رئيس التحرير محمد يوسف

تقارير وقضايا

مرصد الأزهر يحلل أسباب التطرف وتداعياته في دولة مالي

قال مرصد الأزهر في تقرير له بعنوان "أسباب التطرف وتداعياته في دولة مالي" إن المتأمل في الوضع الحالي لدولة مالي، يجد أنها تشهد صراعًا مسلحًا منذ ما يقرب من (٨) سنوات، وخاصة في منطقتي الشمال والجنوب؛ حيث شهدت مالي تمرد مجموعات كثيرة ضد الحكومة. 

وأكد الأزهر رفضه لمثل هذه الأعمال الإجرامية التي لم تُراع حرمة الدماء وحق البشر في الحياة الآمنة، وقد طالب المجتمع الدولي في الوقت ذاته بضرورة التصدي بمنتهى القوة والحزم لتلك الحركات المسلحة والجماعات الإرهابية التي تبيح قتل الأبرياء، وتؤجج نار الحروب الأهلية والنزاعات الطائفية. 

ولا يزال مرصد الأزهر يجدد دعوته لأبناء القارة الإفريقية لتفعيل مبادرة "إسكات البنادق" التي كان قد أطلقها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والتي دعا فيها إلى احتواء النزاعات والصراعات داخل القارة، وحل المشكلات من خلال المفاوضات والطرق السلمية، والقضاء على الإرهاب وتخليص القارة من شروره، وغير ذلك العديد من القضايا التي تُكدِّر السلم والأمن العام في مالي، ومن بين تلك القضايا ما يلي:

 

قضايا المرأة

 

المرأة في دولة مالي مثلها مثل بقية النساء في إفريقيا يختلفن عن غيرهن من نساء العالم من جهة العادات والتقاليد والموروث الشعبي، وقد رصد المرصد العديد من المشاكل التي تواجهها المرأة هناك، والتي من أبرزها عزلها عن حقوقها وخضوعها لهذا العزل والإقصاء. فمثلًا واجهت المرأة صعوبات كثيرة في الخوض في غمار السياسة والوصول الى أعلى المناصب؛ لأن الكثير من الرجال لا يريدون أن تخوض المرأة الإفريقية بشكل عام في مجال السياسة على الرغم من أنها في بعض الأحيان تبلغ درجة علمية عالية تؤهلها لمناصب قيادية، وفي الوقت نفسه إذا كانت النساء تعمل في مكاتب مثلًا فإنها تواجه صعوبة في التعامل مع الرجل حتى ولو كان لها حق في الحصول على هذه الوظيفة أو تلك.

وقد كان لمرصد الأزهر لمكافحة التطرف دوره الملموس في إلقاء الضوء على دور المرأة في الإسلام ومكانتها من خلال تدشين حملات توعوية مثل: حملة (هن)، و(أنت ملكة)، و(رفقا بالقوارير) ...وغيرها، لتعزيز مكانتها في المجتمع.

 

قضايا الطفل

لا يزال أغلب الأطفال في مالي يعانون من أوضاع صعبة على الرغم من ظهور العديد من السياسات التطوعية مؤخرًا. ووفقًا لدراسة أعدتها كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف، ووزارة الاقتصاد والمالية في دولة مالي عام 2009، يعاني أكثر من (4,3) مليون طفل دون الخامسة عشرة، من حرمان قاسي، كما أن (50 %) من الأطفال يعانون من الفقر. وتتمثل قسوة الحرمان بصورة أساسية في المسكن وفي التعليم.

في الوقت ذاته، حذّر صندوق الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف من أن خطر المجاعة الذي يهدد الأطفال في مالي يزداد حدة. وتظهر بيانات جديدة من منطقتي "تمبكتو"، و"غاو" المتضررتين أن أكثر من 15% من الأطفال هناك يواجهون سوء التغذية بشكل حاد، بما يمثل مستوى حرجًا، طبقًا للخطوط الإرشادية لـ منظمة الصحة العالمية.

وفي عام 2016 كان عدد الأطفال دون سن الخامسة ممن يعانون سوء التغذية الحاد بهاتين المنطقتين أقل بقليل من 15%، وتم اعتباره خطيرًا آنذاك. ومن المتوقع أن يواجه (165) ألف طفل سوء التغذية في جميع أنحاء البلاد، أي بزيادة قدرها (23) ألف طفل عن 2017.

ورغم كل هذا تأتي مشكلة أخرى هي أكثر خطورة من السابق ألا وهي تجنيد الأطفال؛ حيث جُنّد مئات الأطفال في مالي في صفوف الجماعات الإرهابية، من بينها "القاعدة في المغرب الإسلامي"، و"أنصار الدين"، و"الحركة من أجل التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا"، حسب ما أفادت به المنظمة غير الحكومية "واتشليست آند آرمد كوفليكت" في نيويورك.

وقد أحصت هذه المنظمة في التقرير الذي عرضته على الصحافة في مقرها عدة حالات لتجنيد الأطفال في مالي وأعمال القتل والتنكيل والاغتصاب والعنف والهجوم على مؤسسات تربوية. وقالت "لايال ساروح" الباحثة في هذه المنظمة وصاحبة التقرير التي لاحظت هذه الظاهرة: "إن مالي حققت منذ (٦) سنوات هدف الألفية للتنمية الخاص بالتربية والآن تبخرت كل هذه الجهود.

وقد كان مرصد الأزهر لمكافحة التطرف سباقًا في عمل حملات توعية لتوضيح سبل وطرق تمويل الجماعات الإرهابية بالعتاد والسلاح والتي كانت منها تجنيد الأطفال بعد خطفهم؛ أو الإفراج عنهم مقابل فدية، الأمر الذي يوفر لهم الدعم المالي، وقام المرصد برصد ومتابعة تلك الأعمال الإجرامية في حق الأطفال.

 

قضايا التعدد الطائفي والتعايش مع غير المسلمين

 

الإسلام هو الدين الذي يعتنقه 90% من سكان دولة مالي، وتنتشر هناك الطرق الصوفية خاصة التيجانية والقادرية، وتأتي المسيحية في المرتبة الثانية بنسبة 5% من تعداد السكان، كما أن ثلثي المسيحيين من الطائفة الكاثوليكية والثلث الآخر من البروتستانت، وشهود ويهوه، والرسالة الجديدة، والسبتية أو المجاتية وتصل نسبة الديانات المحلية ومنها الوثنية إلى 5%.

إلا أن الجماعات الإرهابية من حين لآخر، تسعى إلى زرع الفتن والنزاعات الطائفية والعرقية في مالي؛ بهدف فتح جبهات جديدة للنزاع في هذا البلد الذي يعاني من ويلات الإرهاب؛ ما يؤدي إلى تدهور الأوضاع الأمنية داخل مالي ويساعد تلك الجماعات على تثبيت أقدامها هناك وبسط نفوذها، بل والامتداد إلى الدول المجاورة، الأمر الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة بأكملها، ويتطلب التعاون الدولي لدحر الجماعات المتطرفة، ووقف أنشطتها الإرهابية في مالي.

وقد دعا مرصد الأزهر مرارا إلى على ضرورة التمسك بالروابط والعلاقات المبنية على التعايش السلمي بين كل طوائف الشعب في هذه الدولة، وعدم الانسياق وراء الأفكار الهدامة التي تبثها الجماعات الإرهابية المتطرفة من تكفير وإهدار دماء الغير من المخالفين في العقيدة والمنهج بدعوى الجهاد! والجهاد منهم براء؛ كما أن المرصد دشَّن حملات تصحيح للمفاهيم، منها حملة "مفهوم الجهاد" ... وغيرها.

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 866 إلى 869
عيار 22 794 إلى 796
عيار 21 758 إلى 760
عيار 18 650 إلى 651
الاونصة 26,941 إلى 27,013
الجنيه الذهب 6,064 إلى 6,080
الكيلو 866,286 إلى 868,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأربعاء 10:58 صـ
26 ربيع آخر 1443 هـ 01 ديسمبر 2021 م
مصر
الفجر 05:02
الشروق 06:33
الظهر 11:44
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17