الإثنين 6 ديسمبر 2021 03:37 صـ 2 جمادى أول 1443هـ

رئيس التحرير محمد يوسف

رئيس التحرير محمد يوسف

أخبار مصر

وزير الأوقاف : الإسلام يحفظ حرمة النفس البشرية دون النظر إلى المعتقد

وزير الأوقاف
وزير الأوقاف

أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة ، أن الحفاظ على النفس أحد أهم الكليات الخمس وهي ( الدين، والنفس والمال والعقل، والعرض) بإجماع أهل العلم من الفقهاء, والأصوليين, وسائر العلماء قديمًا وحديثًا.

وقال إن الإسلام حرم قتل النفس على إطلاقها فقال (سبحانه وتعالى) "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ" فلم يحدد قتل نفس مؤمنة أو قتل نفس كافرة، أو قتل نفس حرة، أو عبدًا، أو قتل رجل، أو قتل إمرأة،وحَفظ الله (عز وجل) النفس على إطلاقها.

من جانبه أوضح وزير الأوقاف في تصريحات الليلة، " ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا هُنَّ قَالَ: الشِّرْكُ بِاللَّهِ وَالسِّحْرُ وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَكْلُ الرِّبَا وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلَاتِ"، ويقول(صلى الله عليه وسلم): "من أعَان عَلَى قتل مُسلم وَلَو بِشَطْر كلمة لَقِي الله وَهُوَ مَكْتُوب بَين عَيْنَيْهِ آيس من رَحْمَة الله" ، فما بالكم بجماعات التحريض والفتنة والشر والغي والإفساد التي تحرض على القتل وسفك الدماء ليل نهار، لا تألو على خلق ولا دين ولا وطن ولا إنسانية، قالوا للنبي (صلى الله عليه وسلم) أوصنا فقال : "إنَّ أوَّلَ ما يُنْتِنُ مِنَ الإنْسَانِ بَطْنُهُ، فَمَنِ اسْتَطَاعَ أنْ لا يَأْكُلَ إلَّا طَيِّبًا فَلْيَفْعَلْ، ومَنِ اسْتَطَاعَ أنْ لا يُحَالَ بيْنَهُ وبيْنَ الجَنَّةِ بمِلْءِ كَفِّهِ مِن دَمٍ أهْرَاقَهُ فَلْيَفْعَلْ" ، أي أن الدم الحرام يحول بين صاحبه وبين دخول الجنة.

وأشار وزير الأوقاف أن الإسلام لم يكن متشوفًا أبدًا أو متعطشًا إلى الدماء، بل إن مهمته هي الحفاظ على الدماء حتى في الحرب فكان النبي (صلى الله عليه وسلم) يوصي أصحابه فيقول : "نْطَلِقُوا بِاسْمِ اللَّهِ وَبِاللَّهِ وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ وَلاَ تَقْتُلُوا شَيْخًا فَانِيًا وَلاَ طِفْلاً وَلاَ صَغِيرًا وَلاَ امْرَأَةً وَلاَ تَغُلُّوا وَضُمُّوا غَنَائِمَكُمْ وَأَصْلِحُوا وَأَحْسِنُوا ‏(إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)" ولما رأى امرأة كافرة مسنة مقتولة قال: "من قتلها ، ما كانت هذه لتقاتل" ، مما يؤكد أنه لا قتل في الإسلام على المعتقد قط، فقد ضمن الإسلام حرية المعتقد حيث يقول الحق (سبحانه وتعالى) : "لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ" ، وإنما القتل دفع للعدوان ودفع للاعتداء بدليل قوله (صلى الله عليه وسلم) : من قتلها ؟ ما كانت هذه لتقاتل , فلو كان القتل على المعتقد ما قال (صلى الله عليه وسلم) ذلك.

اقرأ أيضاً

وأكد وزير الأوقاف إلى أن الإسلام دعا إلى الحفاظ على النفس بغض النظر عن الدين , أو اللون , أو الجنس , أو الحرية , أو العبودية , فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا" فمفهوم عهد الأمان في القديم في السابق في الفقه يعادله عهد المواطنة , وحق المواطنة , وتأشيرة الدخول, وتأشيرة الأمان, فكل مواطن له حق المواطنة , وله حق الأمان في دولته , وكل من دخل بلدنا زائرًا , أو سائحًا, أو دبلوماسيًا , أو مقيمًا , طالما دخل بلدنا دخولًا شرعيًا معتبرًا فله حق الأمان وهو حق أمان لنا وحق أمان علينا ، وحينما يسافر الإنسان لدولة أخرى فالتأشيرة كما هي أمان لك في الدولة التي تدخلها , فهي أمان عليك ألا تسيء إلى أهلها , وألا تفسد, وألا تبغي , وألا تظلم , وألا تخالف قوانين الدولة التي استقبلتك سواء أكنت في دولة ذات أغلبية مسلمة , أو ذات أغلبية غير مسلمة , ولعظم الذات الإنسانية حرم الإسلام أن يقتل الإنسان نفسه , وجعل جزاء من يقتل نفسه كمن يقتل غيره , فقال (سبحانه وتعالى) : "وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا".

وقال وزير الأوقاف : وللحفاظ على النفس البشرية أباح الشرع الحنيف للمضطر أكل الميتة , أو أكل أو شرب ما يحفظ عليه حياته , حتى لو كان من المحرمات قال (سبحانه وتعالى): "إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ" ، ونهى حتى عن مجرد الترويع فقال (سبحانه وتعالى): "إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ" فالمسلم الحقيقي من سلم الناس من لسانه ويده, والمؤمن الحقيقي من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم وأعراضهم , ولا يكون مؤمنًا حقًا إلا إذا أمنه الناس على دمائهم وأموالهم وأعراضهم , هكذا أحاط الإسلام النفس البشرية بسياجات واسعة من الحفظ دون أي تمييز على أساس الدين, أو اللون, أو العرق , أو الجنس , أو اللغة , فكل الدماء مصانة ومحفوظة في شرع الله الحنيف ، نسأل الله أن يرزقنا حسن الفهم .

وزير الأوقاف الإسلام يحفظ حرمة النفس البشرية دون النظر المعتقد

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 866 إلى 869
عيار 22 794 إلى 796
عيار 21 758 إلى 760
عيار 18 650 إلى 651
الاونصة 26,941 إلى 27,013
الجنيه الذهب 6,064 إلى 6,080
الكيلو 866,286 إلى 868,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الإثنين 03:37 صـ
2 جمادى أول 1443 هـ 06 ديسمبر 2021 م
مصر
الفجر 05:05
الشروق 06:37
الظهر 11:46
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17