الثلاثاء 31 يناير 2023 12:16 صـ 9 رجب 1444هـ

رئيس التحرير محمد يوسف

رئيس التحرير محمد يوسف

    أخبار تهمك

    المفتي: أدعياء العلم يتساهلون في أمر الدماء

    قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم: إنَّ تعاليم الإسلام تدعو إلى البناء والتعمير بكافَّة صوره وأشكاله الحسي والنفسي والأخلاقي، وتَنهى عن الهدم والإفساد بكل صوره وأنواعه، وقد أكَّد على ذلك المولى عزَّ وجلَّ في قوله تعالى: {وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا}، {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ}، {وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}.

    مفتي الجمهورية يتحدث عن أهمية بناء الشخصية المصرية الوطنية في ندوة جامعة الدلتا بالمنصورة الجديدة

    جاء ذلك خلال كلمة المفتي في ندوة بجامعة الدلتا بالمنصورة الجديدة، التي تحدث فيها عن أهمية بناء الشخصية المصرية الوطنية، مؤكدًا أن الرسالات السماوية جميعًا عُنِيَتْ في المقام الأول ببناء الإنسان وتطويرِه وتأهيلِه لخلافة الله في الأرض، والقيامِ بمقتضيات تلك الخلافة.

     

    وأَوْلَتِ الشريعة المحمدية على وجه الخصوص عنايتَها البالغة ببناء هذا الإنسان، بوصفه ركيزة الحضارة، ومناط عملية النهضة والتنمية، وسَعَتْ إلى تشييد هذا البنيان الإنساني على قواعد ثابتة مستقرة.

    اقرأ أيضاً

    وتطرَّقت كلمة فضيلته إلى الحديث عن كيفية تحقيق الإيمان رقابة ذاتية للإنسان، حيث ظل النبي صلى الله عليه وسلم 13 عامًا يبني الإنسان ويعمق الضمير، مشيرًا إلى أنه لا يوجد فارق بين العلوم الدينية والعلوم الأخرى في الأجر والمثوبة والعبادة.

    وشدَّد على ضرورة البناء العقلي، باعتباره غاية في الأهمية في بناء الشخصية وهو من مقتضيات الخلافة عن رب العالمين، مؤكدًا أن الأساس في البناء العقلي هو العلم، ناصحًا الطلاب بالاجتهاد في كافة التخصصات حتي يكتمل بناء المجتمع، لأننا أمة بناء وينبغي أن يكون الشباب على قدر التحديات.

    المفتي: التديُّن الشكلي لا يعبر عن الدين الصحيح.. والفهم المبتور للدين من أهم المشكلات التي نواجها

    وأضاف المفتي أن الرحمة هي عنوان الإسلام، والتدين الشكلي لا يعبر عن الدين الصحيح، موضحًا أنَّ من أهم التحديات التي نواجها هو الفهم المبتور للدين الصحيح، كما أن الشائعات معول لهدم الأوطان ولا بدَّ من التصدي لها بقوة.

    وشدَّد على ضرورة بناء الإنسان ليكون بصلاح القلوب؛ وذلك بالتخلية والتحلية والتزكية، حيث خلق الله الإنسان من عنصر مادي وعنصر روحي، ووازن بين متطلبات كلٍّ منهما، دون طغيان أحدهما على الآخر، فضلًا عن البناء الروحي الذى يقوم على أساس متين من الإيمان بالله وقضائه وقدره، مشيرًا إلى قول الله عز وجل: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ...}، موضحًا أن البناء الروحي يعصم صاحبه من اليأس والقنوط والانتحار، مصداقًا لقوله: {إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ}، كما يعصم صاحبه من الرِّدة ومن الشبهات.

    وفي سياق متَّصل، تحدَّث فضيلة مفتي الجمهورية عن البناء العقلي للشخصية المصرية الوطنية، وكيف اهتمَّت الشريعة ببناء عقل الإنسان باعتباره مناط التكليف والخطاب الإلهي، والمعوَّل عليه في تطبيق الشرع، وأكد أن حفظ العقل من مقاصد الشريعة الضرورية، حيث وضع الإسلام منهجًا للبناء العقلي من خلال التأمُّل في الكون الفسيح ونواميسه التي تتجلَّى فيها حكمة الخالق، قال تعالى: {قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ}؛ وذلك لتنفتح له المجالات التي تتيح له السيادة على الكون والاستفادة من قوى الطبيعة، كما ذمَّ التقليد الأعمى والتبعية في قوله تعالى: {إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ}.

    كذلك دعا الإسلام إلى التثبت من الأمور وعدم الأخذ بالظن، فقال تعالى: {فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ}، {إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا}، وأيضًا دعا إلى طلب العلم الذي يحرِّر العقل من الخرافات والأوهام.

    وشدد فضيلة المفتي على ضرورة السعي للعمران باعتباره ركنًا في الشخصية الوطنية المصرية، موضحًا أن المسلم شخصية إيجابية فاعلة يشارك في قضايا مجتمعه، وقد أكد القرآن الكريم على هذا الأمر في قوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}.

    كما تناولت كلمة المفتي الحديث عن إيجابية الرسول صلى الله عليه وسلم، وأهمية المشاركة في عمارة الأرض، حيث قال تعالى: {هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا}، مشيرًا إلى أن عمارة الأرض تشمل العمل على كل ما يفيد البشرية على اختلاف أديانها وثقافاتها، والتعايش مع البشر جميعًا في إطار من الإخاء والتعاون الإنساني، وتشمل أيضًا الحفاظ على موارد البيئة.

    وأضاف أن أساس بناء الشخصية بكل جوانبها هو العلم حيث يحجب الجهل ويفتح مدارك الإنسان ويساعده على الابتكار، وقد جعل الإسلام طلب العلم واجبًا دينيًّا ودنيويًّا، وشرَّف العلم والعلماء، كذلك حثَّ الإسلام على تعلُّم كل العلوم التي تنفع الناس وتُساهم في تنظيم الحياة، لافتًا النظر إلى أن العلم منهجية متكاملة تستطيع بواسطة هذه المعلومات استخراج النتائج ومعرفة المقاصد والترجيح بين المصالح والمفاسد، وهذه المنهجية لا تحدث بين يوم وليلة ولا بقراءة كتاب أو اثنين أو عشرة؛ بل هي نتاج سنوات من التعلُّم والقراءة والبحث والاستفادة والإفادة.

    كما تطرق إلى الحديث عن أدعياء العلم، موضحًا أن من صفات أدعياء العلم، التركيز على الشكل لا المضمون؛ فقد فهموا الدين على غير مراده فخالفوا مقاصده، وأتوا فيه بمعانٍ ومفاهيم جديدة وغريبة، ادَّعوا أنها تمثل صحيح الدين، مشيرًا إلى أن أسلوبهم خطابي مبني على العواطف الحماسية لا على المقاصد والمعاني، يستغلون الدين في تحقيق أغراضهم الدنيوية؛ رغم أن شريعة الإسلام تأمرنا بتنفيذ أوامر الله والالتزام بالدين؛ طاعةً لله عز وجل ورغبة في تحقيق رضاه، ولكن أدعياء العلم يجعلون ذلك وسيلة لتحقيق أهداف دنيوية يُلبسونها ثوب الدين، فيرفعون شعار الدين يخدعون به الناس لتحصيل الدنيا.

    المفتي: أدعياء العلم كثيرو الحكم على الآخرين.. ومن هنا فإنهم يتساهلون في أمر الدماء

    وأضاف أنهم كثيرو الحكم على الآخرين، ومن هنا فإنهم يتساهلون في أمر الدماء، رغم أن شريعة الإسلام تحذِّر من انتهاك حرمة الدم، وتُعلِي من شأن حياة الإنسان، يقول الله عزَّ وجلَّ: ﴿مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا﴾، وقال النبي ﷺ: «لَزَوَالُ الدُّنْيَا جَمِيعًا أَهْوَنُ عَلَى الله مِنْ دَمٍ يُسْفَكُ بِغَيْرِ حَقٍّ»، كما يزعمون الاختصاص بالحق من دون سائر الخلق رغم قوله تعالى: ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ﴾، وقال نبيُّنا الكريم ﷺ: «وَجُعِلَتْ أُمَّتِي خَيْرَ الْأُمَمِ». وهم يعملون ضدَّ مظاهر المدنية والتحضُّر؛ فهم في خصام وتنافر مع مظاهر عمارة الأرض وضدَّ كل نجاح بَشري، فهم لم يقدِّموا أيَّ شيء نافع لمجتمعاتهم أو أمَّتهم؛ رغم أنَّ الإسلام يُعلي من شأن قيمة العمل ويحثُّ على عمارة الأرض ونشر مظاهر المدنية والحضارة، ويجعل ما يبذل في سبيل ذلك من القربات إلى الله التي يثاب المرء عليها.

    المفتى المؤامرات حروب الجيل الرابع والخامس بناء الشخصية المصرية جامعة الدلتا بالمنصورة الجديدة

    استطلاع الرأي

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 18.261718.3617
    يورو​ 20.049520.1629
    جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
    فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
    100 ين يابانى​ 15.004215.0901
    ريال سعودى​ 4.86824.8951
    دينار كويتى​ 59.968760.4519
    درهم اماراتى​ 4.97124.9996
    اليوان الصينى​ 2.86492.8842

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 1,103 إلى 1,126
    عيار 22 1,011 إلى 1,032
    عيار 21 965 إلى 985
    عيار 18 827 إلى 844
    الاونصة 34,299 إلى 35,010
    الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
    الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الثلاثاء 12:16 صـ
    9 رجب 1444 هـ 31 يناير 2023 م
    مصر
    الفجر 05:17
    الشروق 06:46
    الظهر 12:08
    العصر 15:09
    المغرب 17:30
    العشاء 18:50