الإثنين 30 يناير 2023 10:42 مـ 9 رجب 1444هـ

رئيس التحرير محمد يوسف

رئيس التحرير محمد يوسف

    آراء وكتاب

    الاجهاض والمثلية ..وفلسفة الديمقراطيين

    د . طارق ناصر


    يتعجب الناس أشد العجب عن الدفاع الشرس من الحكام الأمريكيين الديموقراطيين لقضايا جدالية و شائكة للغاية.

    البعض يعتبرها قضايا أخلاقية صرف و الآخر يعتبرها قضايا دينية بحتة وغير قابلة للنقاش أو الحوار.

    الديموقراطيون ينظرون بزاوية مختلفة للغاية فى تلك القضايا. ينظرون إليها من منطلق اجتماعي بإمتياز و لا يزنوا الأمور بأى حال من أى منظور من الجبهة الرافضة المناهضة للمثلية سواء داخل الولايات المتحدة ( انصار اليمين و اليمين المتطرف) او من مختلف بقية بلدان العالم الرافضة لتلك السياسات.

    فاذا ما تناولنا موضوع الإجهاض من وجة نظر الديموقراطيين فلابد ان نعود الي الوراء الي منتصف القرن العشرين.

    و تحديدا فى بداية الستينات كانت معدلات الجريمة متنامية بشكل مهول فى أمريكا. عكف انذاك العلماء لدراسة و تحليل ظاهرة الجريمة المتنامية. و بعد دراسة استمرت أعوام وجدوا ان معظم المجرمين هم من أولاد العلاقات الكاجوال لأمهات فى سن المراهقة أو نتاج حالات اغتصاب أو ما شابة.

    المهم استنتجوا ان أغلبية المجرمين جاؤوا من أصول عائلية مفككة للغاية او نتيجة لحمل سفاح او إغتصاب.

    فتبنوا فكرة إباحة الاجهاض. و كان مبررهم فى ذلك خفض عدد المجرمين المحتملين فى المستقبل. و بالفعل فى منتصف السبعينات بدأت امريكا فى اباحة الإجهاض تدريجيا.

    لم يكن بكل تأكيد هدفهم ازهاق الأرواح. و لكن هدفهم تقليل معدلات الجريمة و حماية المجتمع من الأطفال الذين جاءوا للحياة فى ظل ظروف قهرية نتيجة لعلاقات مشوهة كما أسلفت.


    و بالفعل انخفضت معدلات الجريمة بشكل مطرد فى العقدين اللاحقيين. و تحقق ما توصل الية علماء الاجتماع و علماء النفس بشأن خفض معدلات الجريمة و حماية المجتمع ككل.

    يتضح جليا ان الديموقراطيين لا يناصروا الإجهاض من منطلق مناهض للدين او الأخلاق و لكنها من منطلق اجتماعي بحت و فلسفتهم بوضوح هي حماية المجتمع من تنامي الجريمة و عواقبها.

    و نجيئ للموضوع الثاني الذى لا يقل جدلا بأى حال من الأحوال عن الإجهاض و هو المثلية.

    فالمثلية للمتتبع لتاريخها و تاريخ بداية دعمها سيجد انة بدأ علي استيحاء منذ نهاية الستينات و بداية سبعينات فى القرن العشرين.

    و تنامي هذا الدعم رويدا رويدا خلال السبعينات. و لكن فجأة صحي العالم الغربي علي مأساه قلبت كيانهم تماما.

    هذة المأساة إسمها "روك هادسون" (نهاية السبعينات - القرن العشرين) واحد من معشوقي فتيات جيلة فى ذلك الوقت.

    فقد كان هذا الممثل أيقونة للرجولة. و لكن فجأة ظهر و هو يحتضر علي يد مرض افترسة لم يكن معروف وقتها. هذا المرض الذى اكتشف فيروسة فى الثمانينات عالم فرنسي شهير اسمة " مرض نقص المناعة المكتسب" اختصارا الإيدز.

    كان هذا المرض نقطة تحول فى موضوع مناصرة المثليين خاصة بعد أن اكتشفوا ان روك هادسون مثلي. و ذاع صيت هذا المرض علي انة وصمة عار تلاحق الشواذ جنسيا.

    و بعدها توفي بطل الويمبلدون الأمريكي الأسود الشهير أرثر أش بنفس المرض.

    فكان هذا الفيروس عبارة عن جرس إنذار للعالم و تحذير واضح من المثلية. و تعطلت أحلام المثلين لعقود لم يجرؤ أحد او يحاول ان يناصر المثليين و حقوقهم.

    و الآن بعد أن أصبح علاج الإيدز متاحا و أصبح مصنفا كأحد الأمراض المزمنة بدأ شوط جديد نحو مناصرة حقوق المثليين.

    فالموضوع قديم جدا و عبارة عن حلقات من الكر و الفر و لكن يبدو ان الديموقراطيين أيضا لهم فلسفة مغايرة ستتضح خيوطها تدريجيا مع الوقت لإحياء المخطط القديم فى مناصرة المثلية.

    و من يدري ربما تتدارك الدول المناهضة للمثلية و تقوم بحملة توعية و ترهيب من الأمراض المنقولة جنسيا للشباب كدعاية مضادة لمؤيدى حقوق المثليين.

    او ربما يأتي الحل من السماء مرة أخرى بنسخة جديدة من "إيدز" القرن الواحد و العشرين فيدخل مناهضوا المثلية الجحور مرة أخري و يعودوا ادراجهم لممارسة فجور المثلية و لكن فى الخفاء كما كانوا بدون المطالبة بأى شئ سوى الستر و الصحة اذا أراد الخالق لهم ذلك الستر الذى لا يستحقوة.

    الاجهاض. المثلية.. الديمقراطيين

    استطلاع الرأي

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 18.261718.3617
    يورو​ 20.049520.1629
    جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
    فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
    100 ين يابانى​ 15.004215.0901
    ريال سعودى​ 4.86824.8951
    دينار كويتى​ 59.968760.4519
    درهم اماراتى​ 4.97124.9996
    اليوان الصينى​ 2.86492.8842

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 1,103 إلى 1,126
    عيار 22 1,011 إلى 1,032
    عيار 21 965 إلى 985
    عيار 18 827 إلى 844
    الاونصة 34,299 إلى 35,010
    الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
    الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الإثنين 10:42 مـ
    9 رجب 1444 هـ 30 يناير 2023 م
    مصر
    الفجر 05:17
    الشروق 06:47
    الظهر 12:08
    العصر 15:08
    المغرب 17:29
    العشاء 18:49