الجمعة 23 فبراير 2024 09:29 مـ 13 شعبان 1445هـ

رئيس التحرير محمد يوسف رئيس مجلس الإدارة خالد فؤاد حبيب

رئيس التحرير محمد يوسف رئيس مجلس الإدارة خالد فؤاد حبيب

    ثقافة

    ”باحثة”: الحرب على غزة حجة لتهجير الفلسطينيين إلى سيناء

    أكدت الباحثة المتخصصة في شئون الشرق الأوسط قدرية الشبراوي، أن هناك تصارع لقوى الشرق والغرب الآن في حرب غير معلنة رسميا بالشرق الأوسط حتى الآن، فالغرب بقيادة أمريكا والتي كانت القطب الأقوى والأوحد تتصارع وحلفائها من أجل الحفاظ على ورقتها الخضراء كعملة تداول عالمية، في حين أن الكتلة الشرقية بقيادة الصين وروسيا يحاولان الحفاظ على المكاسب التي حظيتا عليها مؤخرا وأهمها تأسيس نظام عالمي جديد أكثر عدلا، ومناطحة الدولار مؤخرا بسلة عملات محلية وذلك من خلال منظمة بريكس، فالصين قد وافقت رسميا على إجراءات التخلي عن الدولار والاتجاه إلى اليوان في صفقات النفط مع المملكة العربية السعودية، و كذلك مع دولة الإمارات المتحدة، وقد سعى الرئيس بوتن رئيس جمهورية روسيا الاتحادية، لعمل عملة موحدة لمجموعة بريكس بعيدا عن الدولار، فالدول التي تتعامل مع العملات المحلية الآن يزداد عددها بوتيرة متسارعة، فأمريكا تستعد لحربها ضد الكتلة الشرقية بالعودة إلى الشرق الأوسط و تطويق مصر بحجة الحرب على حماس، بينما الولايات المتحدة الأمريكية تحاول الاستحواذ على الممر الملاحي الأهم في الشرق الأوسط حتى تضمن تفوقها اللوجستي والاستراتيجي على منافسيها، وهذا الممر الملاحي هو درة تاج مصر قناة السويس، فقناة السويس أقصر وأسرع و أهم ممر ملاحي في العالم للإمدادات العسكرية، فهي تهدف إما السيطرة على قناة السويس و إما إغلاقه، وقد جهزت قاعدة سرية في صحراء النقب و حاملات طائرات وأسراب هجومية وقواعد مضادة للصواريخ وآلاف الجنود من الدلتا و المارينز للتدخل في الشرق الأوسط والتحكم في مقدراته، وتهجير الفلسطينيين هو شرارة السيطرة على قناة السويس، وهنا يجب الإشارة إلى الثلاثة أهداف التي ادعاها نتنياهو لتبرير حربه على غزة، مع الوضع في الاعتبار عدم تصديق أول هدفين، فأول هدف كما نعلم هو إستعادة الرهائن، فكيف له أن يكون حريصا على أرواح الرهائن هو وقادة جيشه و يدخلوا حرب يقصفوا فيها أماكن تواجد هؤلاء الرهائن الإسرائليين بالأسلحة الفتاكة المدمرة المحرمة دوليا وتعريض أرواحهم للخطر المحقق؟!، وبالفعل العديد من الرهائن الإسرائيليين قد قتلوا في القصف وهذا أكبر دليل على أن نتنياهو و عصابته لا يكترثون لأرواح شعبهم و لا يضعون أي أهمية ولا أولوية لحياة الرهائن الإسرائليين، أما عن الهدف الثاني وهو القضاء على حماس، منذ بداية الحرب وقادة حماس متواجدين في قطر وتركيا وسوريا ولم تفكر إسرائيل في القضاء عليهم إلا بعد أن علا صوت الرأي العام العالمي بالتساؤلات والإندهاش من عدم المساس بقادة حماس، و الأعجب من ذلك لماذا أعطت الولايات المتحدة الأمريكية ٧٥ مليون دولار لحماس قبل عملية طوفان الأقصى؟!، وإذا كانوا يريدون القضاء على حماس لماذا لم يتحركوا للقضاء عليها عندما علموا قبل عام من الآن بخطة "جدار أريحا".

    وأما عن الهدف الثالث وهو الهدف الوحيد الذي أستطيع تصديقه فقد ذكر نتنياهو هدفه الثالث قائلا أنه لابد بعد القضاء على حماس جعل قطاع غزة غير قادر على تهديد إسرائيل في المستقبل، وفي وجهة نظري رئيس وزراء إسرائيل وحزبه اليميني المتطرف وقادة جيشه يعتبرون كل أهالي غزة متضامنين مع حماس ويشكلون تهديدات لأمن إسرائيل، و ذلك هو جوهر الموضوع، الحرب على غزة ما هي إلا حجة لتهجير الفلسطينيين إلى سيناء، وتصبح سيناء مقر للمقاومة بفروعها المختلفة ضد إسرائيل بدلا من غزة، وتصبح سيناء منطقة صراعات وغير آمنة، ولأن فيها قناة السويس الممر الملاحي الغاية في الأهمية فلابد من حماية دولية له أو يغلق كما ذكرنا سابقا، فالحرب على غزة هي مسمار جحا للتواجد الأمريكي في الشرق الأوسط، فبالرغم من أهمية قناة السويس التجارية والاقتصادية إلا أن الأهمية الرئيسية لها هي أهمية عسكرية استراتيجية، ففي المقام الأول من يتمكن بالسيطرة على قناة السويس سوف يتفوق عسكريا على المعسكر الآخر في الحرب المقبلة، فإذا تم التهجير ذلك يعني أن كل مشاريع مصر الاقتصادية التنموية سوف تنهار، فدخل قناة السويس هو من أهم مصادر الدخل القومي المصري، وقد أحرز دخل قناة السويس إرتفاع غير مسبوق مؤخرا، والتهجير سوف يردي بمشروع طريق الحرير بين مصر و الصين والأردن إلى الهاوية الذي كان من المفترض أن يكون ممر بري استراتيجي لوجيستي هام جدا للاقتصاد المصري، فمصر تعول الكثير والكثير على طريق الحرير من أجل النمو والازدهار الاقتصادي، وأخيرا وليس آخرا التهجير القسري سوف يمنح إسرائيل الفرصة لحفر قناة بنجوريون المنافسة لقناة السويس، وبذلك تفقد قناة السويس أهميتها، فالتهجير القسري لسيناء هو موت محقق لمشاريع التنمية المصرية، ولكن الشعب المصري لن يفرط أبدا في سيناء و لا ننسى إن شعب مصر كله جيش.

    استطلاع الرأي

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 18.261718.3617
    يورو​ 20.049520.1629
    جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
    فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
    100 ين يابانى​ 15.004215.0901
    ريال سعودى​ 4.86824.8951
    دينار كويتى​ 59.968760.4519
    درهم اماراتى​ 4.97124.9996
    اليوان الصينى​ 2.86492.8842

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 1,103 إلى 1,126
    عيار 22 1,011 إلى 1,032
    عيار 21 965 إلى 985
    عيار 18 827 إلى 844
    الاونصة 34,299 إلى 35,010
    الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
    الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
    مصر 24 أول خبر المطور بوابة المواطن المصري حوادث اليوم التعمير مصري بوست

    مواقيت الصلاة

    الجمعة 09:29 مـ
    13 شعبان 1445 هـ 23 فبراير 2024 م
    مصر
    الفجر 05:01
    الشروق 06:28
    الظهر 12:08
    العصر 15:22
    المغرب 17:49
    العشاء 19:06