الثلاثاء 5 يوليو 2022 10:57 مـ 6 ذو الحجة 1443هـ

رئيس التحرير محمد يوسف

رئيس التحرير محمد يوسف

آراء وكتاب

موسيقى يوهان سباستيان باخ

د . أمل مبروك

كانت مدينة "آيزناخ" الألمانية – في القرن السابع عشر – معروفة بتمسكها الديني المسيحي، حيث تتغنى بالترانيم الكنائسية وتسبح في موجة من الموسيقا الروحانية. هكذا عاش "يوهان سباستيان باخ" في هذا المناخ الفني الراقي، لأنه آمن بأن معرفة اللاهوت والإخلاص في العقيدة شرطان ضروريان لمؤلف الموسيقى الدينية. وكان يرى أن دراسة التأليف الموسيقي والنظريات الموسيقية، ليست في ذاتها كافية لإنشاء موسيقى دينية. فالتعليم الفني يصقل الذهن ويجعل المرء عارفًا بأصول صنعة الفنان، ولكن الإيمان الديني العميق هو الذي يتيح للموسيقي تأليف موسيقى بروتستانتية تزيد المسيحي قربًا من خالقه.

كان "باخ" يعتقد أنه في حاجة إلى مزيد من الإلمام بأسس اللاهوت حتى يعبر في موسيقاه عن أكبر قدر من الروحانية. وتوصلت عبقريته إلى مستوى رفيع في تأليف ملاحم دينية على أساس النظام "الباروكي" ومنها ملحمة بعنوان: "آلام السيد المسيح وفق القديس يوحنا"، وقدم ملحمة ثانية تفوق الأولى في الإحساس بالخشوع الذي تفرضه على مستمعيها بعنوان: "آلام السيد المسيح وفق القديس متى".

ومن هذا المنطلق كرس "باخ" حياته لإصلاح الموسيقى البروتستانتية، فكتب يقول: "إن هدفي النهائي هو أن أعيد تنظيم موسيقى الكنيسة". وكان يأمل أن يتيح للإنسان – بفضل موسيقاه – أن يصبح مسيحيًا أفضل. ومن أهم آلات التعبير الموسيقي عنده آلة "الأرغن"، والقالب الذي امتاز فيه هو قالب "الفوجة" Fugue وعن طريق الغنائية التي تسمى "الكانتاتا" Cantata(وهي عبارة عن عمل موسيقى لمجموعة من الأصوات الغنائية والكورس والأوركسترا، تتألف في معظم الأحيان من عدة حركات). وكذلك الكورال، أدخل على الشعائر الدينية أفكارًا جمالية هي المبادئ التي بنى عليها ذلك الإصلاح الذي طالما دعت الحاجة إليه لموسيقى الكنيسة البروتستانتية.

لم تلق حماسة "باخ" – كما رأى جوليوس يورتنوى – لإصلاح الموسيقى البروتستانتية فنيًا استجابة كبيرة، إذ سجلت الكنيسة عليه أن طريقته في عزف "الأرغن" وكذلك موسيقاه تشوش عواطف جمهرة المصلين بأنغام أجنبية غريبة. وعندما عمل في كنيسة "القديس توما" في ليبزج، اشترط عليه – في العقد الذي وقعه – أن تكون موسيقاه ملائمة للشعائر، وألا يكون عزفه طويلاً إلى حد لا يتناسب مع هذه الشعائر تناسبًا معقولاً؛ وألا يدخل موسيقى الأوبرا الإيطالية في الشعائر، وأن يتذكر دائمًا أن وظيفة عازف "الأرغن" بالكنيسة هي خدمة الصلاة عن طريق الموسيقى، وليست صرف الانتباه عن العبادة بالاستعراض غير المجدي لمقدرته في العزف على "الأرغن" أثناء أداء هذه الشعائر. وكانت عقود الموسيقيين – في عصر الباروك – تشترط عليهم البقاء داخل المدينة وعدم مغادرتها بدون إذن. وقد أدت هذه القيود المفروضة على حرية "باخ" المادية – فضلاً عن تلك المفروضة على حريته الموسيقية، مقترنة بما لقيه من تجاهل – إلى جعل السنوات الأخيرة من عمره أتعس سنوات حياته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

موسيقى. فلسفة. أمل مبروك

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 18.261718.3617
يورو​ 20.049520.1629
جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
100 ين يابانى​ 15.004215.0901
ريال سعودى​ 4.86824.8951
دينار كويتى​ 59.968760.4519
درهم اماراتى​ 4.97124.9996
اليوان الصينى​ 2.86492.8842

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 1,103 إلى 1,126
عيار 22 1,011 إلى 1,032
عيار 21 965 إلى 985
عيار 18 827 إلى 844
الاونصة 34,299 إلى 35,010
الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الثلاثاء 10:57 مـ
6 ذو الحجة 1443 هـ 05 يوليو 2022 م
مصر
الفجر 03:14
الشروق 04:59
الظهر 11:60
العصر 15:35
المغرب 19:00
العشاء 20:33