الأربعاء 17 أبريل 2024 08:39 مـ 8 شوال 1445هـ

رئيس التحرير محمد يوسف رئيس مجلس الإدارة خالد فؤاد حبيب

رئيس التحرير محمد يوسف رئيس مجلس الإدارة خالد فؤاد حبيب

    سياسة

    إدارة بايدن تعلن عن خطة لخفض انبعاثات محطات الطاقة

    جو بايدن
    جو بايدن

    أعلنت إدارة الرئيس الأمريكى جو بايدن، خطّة لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من محطّات الطاقة، خصوصاً العاملة على الغاز والفحم، وذلك بدءاً من العام 2030، ضمن إجراءات منتظرة فى إطار التزامات الولايات المتحدة بشأن المناخ، بحسب سكاى نيوز. وتتضمّن الأنظمة الجديدة، من بين أمور أخرى، التزام بعض محطّات الطاقة التى تعمل بالفحم باحتجاز انبعاثات ثانى أكسيد الكربون، بدلاً من إطلاقها فى الغلاف الجو. وفي حال بدأ تطبيق هذه الإجراءات، فإنّ هذه ستكون المرة الأولى التي تفرض فيها وكالة حماية البيئة قيوداً على انبعاثات ثانى أكسيد الكربون من محطّات الطاقة الحالية. ويمثّل توليد الكهرباء حوالى ربع انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى فى البلاد. غير أنّه من المحتمل أن تتمّ محاربة هذه القواعد أمام المحاكم، كما حصل أثناء محاولة سابقة في السياق ذاته في عهد الرئيس باراك أوباما. وتتضمن هذه القواعد القدرة على منع انبعاث "أكثر من 600 مليون طن من الكربون بحلول العام 2042"، أي ما يعادل الانبعاثات من "نصف السيارات الأميركية خلال عام واحد"، حسبما أفاد رئيس وكالة حماية البيئة مايكل ريغان. وحذّر من أنّها ستؤدى إلى إغلاق محطّات كهرباء تعمل بالفحم، مؤكداً فى الوقت ذاته أنّه سيكون لها "تأثير ضئيل على أسعار الكهرباء". ولكن القواعد المقترحة تختلف بشكل ملموس، بناء على نوع محطة الطاقة أو مستوى استخدامها أو حتى تاريخ الإغلاق المحتمل المخطّط له. وتعتمد الوكالة بشكل خاص على تقنيات التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون والتي لا تزال غير شائعة ومكلفة. غير أنّ الحكومة تراهن على تطويرها، بعد تمرير قانون خفض التضخّم العام الماضي، والذي تضمّن زيادة الإعفاءات الضريبية لمحطّات الطاقة التي تستخدم هذه التقنيات. وتتعلّق الفئة الأولى بمحطّات الطاقة الحرارية التي تستخدم التوربينات البخارية، أي بشكل أساسي محطّات الطاقة التي تعمل بالفحم. ووفقاً للتنظيمات الجديدة، فإنّ أي محطّة تخطّط لمواصلة عملها بعد العام 2040 يجب أن تقوم بتثبيت تقنيات تسمح باحتجاز 90 بالمئة من ثاني أكسيد الكربون المنبعث ابتداءً من العام 2030. من ناحية أخرى، لا توجد أي قيود على محطّات الطاقة التي تعمل بالكربون والتي ستتوقف عن العمل بحلول العام 2032، أو حتّى تلك التي ستعمل حتى العام 2035 بأقل من 20 بالمئة من طاقتها. غير أنّ وكالة حماية البيئة تؤكد أنّ اعتماد هذه التقنيات سيستغرق وقتاً، وستكون فعّالة من حيث التكلفة، خصوصاً بالنسبة للمحطّات التي تعمل لوقت أطول. بالنسبة لمحطّات الطاقة التي تعمل بالغاز والتي تستخدم توربينات الاحتراق، فقد تمّ اقتراح مسارين: الأول، التقاط ثاني أكسيد الكربون، والثاني، الهيدروجين منخفض الكربون. وسيتعيّن على المحطّات الجديدة لتوليد الطاقة التي تعمل بالغاز والمستخدمة بسعة عالية، أن تلتقط 90 بالمئة من ثاني أكسيد الكربون بحلول العام 2035، أو تستخدم الهيدروجين منخفض الكربون بنسبة 30 بالمئة بحلول العام 2032، و96 في المئة بحلول العام 2038. وتنطبق القواعد ذاتها على أكبر محطّات الطاقة التي تعمل بالغاز. وأكد مايكل ريجان أنّ اقتراحاته "تتماشى مئة بالمئة" مع التزامات جو بايدن، الذي وعد بإنتاج كهرباء خالية من الكربون اعتباراً من العام 2035. كما أنّ هذه الاقتراحات هي "جزء من سلسلة إجراءات"، على حدّ تعبيره. في العام 2015، أعلن باراك أوباما خطّة لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من محطات الطاقة، غير أنّه تمّ حظر هذه الخطة قبل أن تدخل حيّز التنفيذ. وفيما تمّ اللجوء إلى المحكمة العليا للبت في هذه القضية، فقد قيّدت المحكمة العام الماضي قدرة وكالة حماية البيئة على التصرّف. وبحسب قرارها، فإنّ القواعد العامّة التي من شأنها أن تؤدي إلى الإجبار على الانتقال من الفحم إلى مصادر طاقة أخرى، تتجاوز سلطة الوكالة. من جهته، أكد ريجان أنّ الإجراءات المقدّمة الخميس تتبع "النهج التقليدي" لوكالة حماية البيئة للعمل بموجب "قانون الهواء النظيف". وقال: "نحن واثقون من أننا ضمن هذه الحدود". ولكن يجب أن تخضع القواعد الجديدة لفترة نقاش عام، قبل وضع اللمسات الأخيرة عليها. وقال دان لاشوف من معهد الموارد العالمية لوكالة فرانس برس، إنّ هذه الإجراءات "تشير الى انتهاء حقبة التلوّث اللامحدود من محطات توليد الكهرباء". ومع ذلك، أعرب عن أسفه لأنّ الاقتراح لم يذهب أبعد من ذلك فيما يتعلق بمحطات الطاقة التي تعمل بالغاز. وتنتقد بعض المنظمات البيئية أيضاً تقنيات احتجاز الكربون وتخزينه (CCS)، والتي يخشون من أنها تسمح لمحطّات الطاقة الملوِّثة بالاستمرار، بدلاً من التحوّل مباشرة إلى الطاقات المتجددة. لا يوجد حالياً سوى حوالي 35 موقعاً لالتقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون الصادر عن العمليات الصناعية أو توليد الكهرباء في جميع أنحاء العالم، وفقاً للوكالة الدولية للطاقة. وتبلغ قدرة استيعاب هذه المواقع حوالي 45 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، بينما يبلغ إجمالي الانبعاثات 37 مليار طن سنوياً في جميع أنحاء العالم. في العام 2022، صدر حوالي 60 بالمئة من إنتاج الكهرباء في الولايات المتحدة، من الغاز (40 بالمئة) أو الفحم (20 بالمئة)، وفقاً إدارة معلومات الطاقة الأميركية، تلتهما الطاقة النووية (18 بالمئة) والطاقات المتجدّدة (21.5 بالمئة).

     

    جو بايدن ثانى أكسيد الكربون انبعاثات محطات الطاقة تغير المناخ

    استطلاع الرأي

    أسعار العملات

    العملة شراء بيع
    دولار أمريكى 49.3414 49.4414
    يورو 53.7723 53.8961
    جنيه إسترلينى 62.9153 63.0675
    فرنك سويسرى 56.0507 56.1898
    100 ين يابانى 33.3726 33.4470
    ريال سعودى 13.1553 13.1826
    دينار كويتى 160.5278 160.9055
    درهم اماراتى 13.4325 13.4633
    اليوان الصينى 6.8549 6.8693

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 بيع 3,629 شراء 3,686
    عيار 22 بيع 3,326 شراء 3,379
    عيار 21 بيع 3,175 شراء 3,225
    عيار 18 بيع 2,721 شراء 2,764
    الاونصة بيع 112,849 شراء 114,626
    الجنيه الذهب بيع 25,400 شراء 25,800
    الكيلو بيع 3,628,571 شراء 3,685,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
    مصر 24 أول خبر المطور بوابة المواطن المصري حوادث اليوم التعمير مصري بوست

    مواقيت الصلاة

    الأربعاء 08:39 مـ
    8 شوال 1445 هـ 17 أبريل 2024 م
    مصر
    الفجر 03:55
    الشروق 05:26
    الظهر 11:55
    العصر 15:30
    المغرب 18:23
    العشاء 19:44