الجمعة 19 أبريل 2024 06:06 مـ 10 شوال 1445هـ

رئيس التحرير محمد يوسف رئيس مجلس الإدارة خالد فؤاد حبيب

رئيس التحرير محمد يوسف رئيس مجلس الإدارة خالد فؤاد حبيب

    آراء وكتاب

    تأملات عقلية في معجزة الإسراء والمعراج الحِسِّية

    د. عبد الراضي رضوان

    ( لقد رأى من آيات ربه الكبرى ) النجم ١٨ ؛ لأنه الأعظم بين الأنبياء والمرسلين ، وكان يجب أن يُفضَّل بما لا يدانيه فيه مَلَكٌ مُقرَّب ولا نبيٌّ مُرسَل ، فكانت الإسراء والمعراج لتتحقق البشرية جمعاء معاصرين ولاحقين من تلك المكانة السامية حيث لم يسبق لعين رأتْ ولا لأُذن سمعتْ بما لم يرْقَ رُقيَّه الأنبياء ولم يُساووه في عُلَاه بدعوة على البُراق من ربه ومولاه : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا ) الإسراء ١.
    ولله دَرُّ أمير الشعراء أحمد شوقي الذي صاغ ببلاغة العُرَفاء سُمُوَّ سماء رقي محمد صلى الله عليه وسلم بالمعراج سماءً ما طاولتها سماءُ :
    بَلَغْتَ سماءً لا يُطارُ لها على جناح ولا يُسعى على قَدَم
    قِيل كلُّ نبيٍّ عند رتبته
    ويامحمدُ هذا العرشُ فاستلمِ.
    فلم يكن من مغازي الإسراء والمعراج أجلّ من الإعلان الإلهي عن المقام الذي ارتقى إليه النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وجاءت هذه المعجزة الكبرى في تاريخ الرسالات والنبوات كشفاً وبياناً وبلاغاً وتبليغاً لهذا المقام المحمود.

    ولم يكن كما قد شاع أن الإسراء والمعراج جاء تطييباً لخاطره صلى الله عليه وسلم بسبب ما مَرَّ به من شدائد وآلام .
    فأية شدائد تلك وأية آلام قادرة على كسر خاطره صلى الله عليه وسلم بعد أن تكفل الله تعالى بذلك ومَنَّ عليه به : ( ألم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك ورفعنا لك ذِكْرك ).

    إنما كانت المعجزة الكبرى والأعلى مكاناً عُلْوياً يختص بها النبي الأرفع مقاما بين النبيين والمرسلين.
    فكانت معجزته في الإسراء والمعراج سماوية فوقية حالَ سنا منه دونهم وسناءُ ، وكان قربه قاب قوسين أو أدنى وتلك السيادة الغرَّاء والعطية النعماء التى ما أدركها النُجباء ، فما وراءها وراء حيث ( مازاغ البصر وما طغى ) النجم ١٧ .

    فهي المرتبة الأسمى سواء في تلقي الوحي وتكاليف التشريع المحمدي في هذا العُلُوّ والسُمُوّ المكاني والزماني الارتقائي إلى حيث الحضرة الإلهية أم في انكشاف مُعجز لآيات الغيب الكبرى بالملكوت الأعلى من سموات ، وعالم أرواح ، وحيوات نبيين ومراتبهم ، وعالم الملائكة وجند الرحمن في حراسة السموات ، ومشاهد الجنة ونعيمها ، ومرئيات النار وعذاباتها.

    وذلك التشريف وتلك الخصوصية حتى وإن كان بعض النبيين قد نال طرفاً منها بالرفع إلى السماء لكنّ أحداً منهم لم يتلق فيها وحيا أو تشريعا أو تكليفا بإبلاغ تلك الآيات والتشريعات إلى العالم الأرضي.

    فكان الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم هو الأوحد بين البشر الذي جمع له الله تعالى بين الرؤية العينية لعالَمَي الغيب والشهادة.
    ليأتي يوم القيامة شهيدا علي الناس: (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا ) النساء ٤١.

    استطلاع الرأي

    أسعار العملات

    العملة شراء بيع
    دولار أمريكى 49.3414 49.4414
    يورو 53.7723 53.8961
    جنيه إسترلينى 62.9153 63.0675
    فرنك سويسرى 56.0507 56.1898
    100 ين يابانى 33.3726 33.4470
    ريال سعودى 13.1553 13.1826
    دينار كويتى 160.5278 160.9055
    درهم اماراتى 13.4325 13.4633
    اليوان الصينى 6.8549 6.8693

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 بيع 3,629 شراء 3,686
    عيار 22 بيع 3,326 شراء 3,379
    عيار 21 بيع 3,175 شراء 3,225
    عيار 18 بيع 2,721 شراء 2,764
    الاونصة بيع 112,849 شراء 114,626
    الجنيه الذهب بيع 25,400 شراء 25,800
    الكيلو بيع 3,628,571 شراء 3,685,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
    مصر 24 أول خبر المطور بوابة المواطن المصري حوادث اليوم التعمير مصري بوست

    مواقيت الصلاة

    الجمعة 06:06 مـ
    10 شوال 1445 هـ 19 أبريل 2024 م
    مصر
    الفجر 03:52
    الشروق 05:24
    الظهر 11:54
    العصر 15:30
    المغرب 18:25
    العشاء 19:46