الخميس 13 يونيو 2024 12:46 مـ 6 ذو الحجة 1445هـ

رئيس التحرير محمد يوسف

رئيس التحرير محمد يوسف

    أخبار مصر

    مرصد الأزهر: الحرب النفسية أحدُ أهمِّ إستراتيجيات التنظيمات الإرهابية

    أكد مرصد الأزهرلمكافحة التطرف في تقرير له نشرته وحدة الدراسات والبحوث التابعة للمرصد أن المتتبع لحركة التنظيمات المتطرفة وإستراتيجياتها في التجنيد والاستقطاب وتحقيق الانتشار الذي تسعى إليه، يجدها تلجأ إلى استخدام وسائل إجرامية مُتعدِّدة، ولا يتوقف نشاطها على وسيلة واحدة، لذلك نجد أنها تعمل على توظيف نظريات، وقوانينِ علم النفس المختلفة في ممارسة أنشطتها الإرهابية؛ وصولًا إلى الهدف الأساسي وهو الإخلال بالتوازن النفسي للأفراد من خلال إثارة مستويات عالية من الخوف والقلق، وبالتالي خضوع هؤلاء الأفراد إلى حالة من الإحباط، وسيطرة الضغوط النفسية التي تؤدي إلى تقديم سلوكيات تخدم عمل هذه التنظيمات تحت تأثير حالة الرعب، والهلع التي تحدثها تلك التنظيمات في نفوس المستهدفين بخطابها.
    وأشار مرصد الأزهر أن الحرب النفسية تعد إحدى أهمِّ الوسائل التي يستخدمها الإرهاب في فرض سطوته وتعزيز حضورِه، ورغم وجود مصطلحات كثيرة للإشارة إلى الظاهرة نفسها، فإنها لم تكن تَتَّسِم بالدقة الكافية للإشارة إلى المعاني التي يشير إليها مصطلح، أو مفهوم "الحرب النفسية"، ومن تلك المصطلحات مصطلحا: "حرب الأفكار"، و"الحرب من أجل كسب عقول الناس".
    وعرف المرصد الحرب النفسية بأنها: "استخدام جميع الوسائل المشروعة وغير المشروعة، وتوظيفها لإضعاف موقف الآخَر وقدراته، بقصد التأثير على الرُّوح المعنوية وعلى السلوك العام للآخَر، ثم اختراقه، وفرض الإرادة عليه؛ لتحقيق أهداف معيَّنة مخطَّطٍ لها.
    وتتلخص أهداف الحرب النفسية في بثُّ الشعور باليأس، والرغبة في الاستسلام، والإحباط في نفوس الأفراد، وذلك عن طريق المبالغة في وصف قوَّة الطرف الآخَر، والتهويل من الانتصارات التي يحقِّقها، حتى يشعرَ الأفراد أنهم أمامَ قوةٍ لا يُمكن أن تُقهر، وزعزعة إيمان الآخَر بمبادئه، وأهدافِه، وذلك عن طريق إثبات استحالة تحقيق هذه المبادئ، أو الأهداف، وتصويرها على غير حقيقتها، والتهويل من حجم الأخطاء. وإضعاف الجبهة الداخلية للآخَر، وتعمُّد إحداث ثَغَراتٍ داخلَها، وذلك عن طريق إظهار عَجْز النُّظُم الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية عن تحقيق آمال الشعوب، وممارسة الضغط الاقتصادي على الحكومات المستهدفة، وزعزعة ثقة المجتمعات في قيادتها السياسية، وقدرة قواتها المسلحة على مواجهة عدوِّهما المشترك.
    وتابع المرصد أن التنظيمات الإرهابية تمتلك ترسانة اتصالية، وأخرى إعلامية تستخدمهما في التسويق لأنشطتها، والدعاية لعملياتها، وتحركاتها بين الحين والآخَر، فضلًا عن استخدامهما في بث معلومات، وإصدار بيانات تمارس مِن خلالها الحرب النفسية من خلال وسائل متعددة منها: الشائعات؛ حيث تُعَدُّ واحدةً من أهم أساليب الحرب النفسية التي تمارسها التنظيمات الإرهابية، والتي تستخدمها للتأثير على الاتجاهات، والرأي العام. وتوظيف الإعلام الرقمي في نشر أفكاره المشوهة من خلال الضخ الفكري لرسائل متنوعة، ومكرَّرة المضمون، للترويج للأفكار المسمومة لهذه التنظيمات، أو الترويج لأنشطة التنظيمات، وإثارة الذعر في نفوس المواطنين. واستخدام التنظيمات الإرهابية لإستراتيجية غسيل الدماغ في التجنيد وفي إقناع أعضائها بأفكارها الإجرامية، وممارساتها الوحشية، بما في ذلك إقناع عناصرها بتفجير أنفسهم، وذلك عبر عمليات استقطاب، وقوى -أخرى- ناعمة تقوم على تشكيك الفرد بمعتقداته، وآرائه، وأفكاره، وانتماءاته، سواءٌ أكانت دينية، أمْ مذهبية، أمْ قومية، وزرع أفكار تلك التنظيمات دون نقاش، أو حتى مجرد التفكير فيها بشكل نقدي.
    ولحماية الشباب والنشئ من مخاطر الحرب النفسية، وضع مرصد الأزهر من خلال وحدة البحوث والدراسات توصيات عدة للحماية من الحرب النفسية التى تمارسها التنظيمات المتطرفة أبرزها:
    -ضرورة العمل على غرس قيم الانتماء في نفوس الشباب، وإكسابهم مهارات التفكير النقدي والتحليلي، وإكسابهم أيضًا الاتجاهات، والأنماط السلوكية المحمودة، التي يمكن عن طريقها مكافحة الفكر المتطرف، وحملات التشكيك، والتشويش الفكري، التي تستهدف زعزعة الثوابت، وبثَّ الإحباط في نفوس الشباب.
    - الحاجة إلى وضع إستراتيجية إعلامية، لتحصين المجتمع من ممارسات التنظيمات الإرهابية على المستوى النفسي، وضرورة قيام المؤسسات الحكومية، والمدنية بضمان حق العيش للإنسان، وتحقيق العدالة، وتوظيف وسائل الإعلام للدفاع عن قضايا المجتمع، ومواجهة، ودحض أي استهداف خارجي بكشفه عبر الإعلام، ووضع سياسات محاسبة كفيلة بالحدِّ من انتشار الخطاب المتطرِّف، ومنع تأثيره على الشباب.
    - ضرورة قيام المؤسسات الإعلامية الرسمية، والشعبية بخطة توعية بالجوانب الدينية ضمن إطار تنويري يُفوِّت الفرص على التنظيمات الإرهابية من ممارسة أساليب الاستمالة لصالحها.
    - فتح قنوات للحوار بين المفكِّرين، والشباب لمناقشة الاختلافات الفِكرية، مع ترسيخ ثقافة الحوار لتفويت الفرصة على التنظيمات الإرهابية لنشر أفكارها المشوَّهة، أو العثور على أية ثغرة تتسلل من خلالها لنشر فكرها، وتشويش عقول الشباب.
    -الاهتمام بالدراسات، والتجارب المتعلقة بالتطبيقات المختلفة لعلم النفس للاستفادة منها في تحصين المجتمع، وحمايته من الحروب النفسية التي تُمارس ضده.
    -إدراك أن الحرب النفسية الفكرية التي تَشُنُّها التنظيمات المتطرفة تتطلب معاملة خاصة تتضمن سد السُبُل كافة أمامَ تسلُّل الأفكار السلبية والآراء السلبية بشأن المجتمع، والتي من شأنها إحداثُ فتنة بين الشباب ومجتمعِهم، وزعزعة انتمائهم لِهُوِيَّتِهم الدينية، والوطنية.

    مرصد الأزهر

    استطلاع الرأي

    أسعار العملات

    العملة شراء بيع
    دولار أمريكى 49.3414 49.4414
    يورو 53.7723 53.8961
    جنيه إسترلينى 62.9153 63.0675
    فرنك سويسرى 56.0507 56.1898
    100 ين يابانى 33.3726 33.4470
    ريال سعودى 13.1553 13.1826
    دينار كويتى 160.5278 160.9055
    درهم اماراتى 13.4325 13.4633
    اليوان الصينى 6.8549 6.8693

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 بيع 3,629 شراء 3,686
    عيار 22 بيع 3,326 شراء 3,379
    عيار 21 بيع 3,175 شراء 3,225
    عيار 18 بيع 2,721 شراء 2,764
    الاونصة بيع 112,849 شراء 114,626
    الجنيه الذهب بيع 25,400 شراء 25,800
    الكيلو بيع 3,628,571 شراء 3,685,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
    مصر 24 أول خبر المطور بوابة المواطن المصري حوادث اليوم التعمير مصري بوست

    مواقيت الصلاة

    الخميس 12:46 مـ
    6 ذو الحجة 1445 هـ 13 يونيو 2024 م
    مصر
    الفجر 03:07
    الشروق 04:53
    الظهر 11:55
    العصر 15:31
    المغرب 18:57
    العشاء 20:30